استغرق إنشاء المعرض الذي أقيم بالتعاون مع جمعية علم الأعصاب ثلاث سنوات، وذلك لسبب وجيه، إذ اجتمع علماء الأعصاب والفنانون لإعادة بناء خلية عصبية بشرية من قشرة الفص الجبهي، والتي يرتكز عليها المعرض وستساعد الزائرين على متابعة تطور دماغ “متوسط” منذ ما قبل الولادة وحتى الموت، وهذا ليس بالأمر الهين، ففي المعرض تبسيط كمية هائلة من المعلومات المعقدة إلى أجزاء صغيرة يمكن فهمها من قبل غير العلماء.

وقد جاء في البيان الصحفي الرسمي الخاص بالعرض:

“تصوّر مراحل حياة الخلايا العصبية البشرية من الهجرة العصبية إلى الشيخوخة، ويحيط بضيوف المعرض تصاميم وصوتيات غامرة للغاية تحكي قصة حياة عالمية، بدءاً من بكاء طفل، بما في ذلك أصوات الضحك، ولعب الأطفال في ملعب، وأشخاص يغنون عيد ميلاد سعيد، وصفارة إنذار لسيارة الإسعاف، وأخيراً الموت” 

اقرأ أيضاً: متحف جاكي روبنسون في مدينة نيويورك – بمعارض تفاعلية وفعاليات نادرة

قال “ساندرو كيريسيليدزا” (Sandro Kereselidza)، مؤسس ورئيس قسم الإبداع في متحف “آرتيك هاوس” (ARTECHOUSE): “الأمر الرائع والثوري في القصة التي نرويها من خلال هذا التعاون الرائد من خلال “Life of a Neuron” -الذي يعبر عن حياة العصبون- هو القدرة على جعل الجمهور يختبر شيئاً ما يحدث داخلنا جميعاً باستخدام أحدث الأدوات التقنية، وهي فرصة رائعة لتجربة العلم الذي كنا ندرسه على مدار الخمسين عاماً الماضية بطريقة فنية جديدة تتحدث عن التجربة الإنسانية.”
يمكنك الحصول على التذاكر هنا.

المصدر: https://www.timeout.com/newyork/news/a-new-immersive-exhibit-at-artechouse-focuses-on-the-neuron-042622