تمثال الحرية أو “الحرية تنير العالم”(Liberty Enlightening the World)؛ وبالفرنسية: (La Liberté éclairant le monde) هو تمثال كلاسيكي جديد على جزيرة “ليبرتي” (Liberty Island) في ميناء نيويورك (New York Harbor) في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة. 

التمثال النحاسي هو في الحقيقة هدية من شعب فرنسا لشعب الولايات المتحدة، إذ صممه النحّات الفرنسي “فريديريك أوغست بارتولدي” (Frédéric Auguste Bartholdi) وبنى هيكله المعدني “غوستاف إيفل” (Gustave Eiffel) وتم إهداء التمثال في 28 أكتوبر 1886.

التمثال هو شخصية “ليبرتاس” (Libertas) آلهة الحرية الرومانية التي ترتدي ملابس وتحمل شعلة فوق رأسها بيدها اليمنى، وفي يدها اليسرى تحمل “تابولا أنساتا” (Tabula ansata) منقوشاً عليه: “في 4 يوليو 1776” بالأرقام الرومانية (JULY IV MDCCLXXVI)، وهو تاريخ إعلان استقلال الولايات المتحدة. 

اقرأ أيضاً: مركز Rockefeller يتحول إلى حلبة تزلج رائعة هذا الربيع

بالإضافة إلى قيد مكسور وسلسلة عند قدميها وهي تمشي إلى الأمام، إحياءً لذكرى إلغاء العبودية الوطنية. بعد إهدائه أصبح التمثال رمزاً للحرية وللولايات المتحدة، حيث يُنظر إليه على أنه رمز للترحيب بالمهاجرين الذين يصلون عن طريق البحر.

استلهم “بارتولدي” (Bartholdi) من أستاذ القانون والسياسي الفرنسي “إدوارد رينيه دي لابولاي” (Édouard René de Laboulaye)، الذي قيل إنه علق في عام 1865 أن أي نصب تذكاري يرفع لاستقلال الولايات المتحدة سيكون مشروعاً مشتركاً بين الشعبين الفرنسي والأمريكي، وأخرت الحرب الفرنسية البروسية العمل على التمثال حتى عام 1875، عندما اقترح لابولاي أن يمول الفرنسيون التمثال وتوفّر الولايات المتحدة الموقع وبناء قاعدة التمثال. 

أكمل بارتولدي الرأس والذراع الحاملة للشعلة قبل تصميم التمثال بالكامل، وعرضت هذه القطع للدعاية في المعارض الدولية.

المصدر: https://en.wikipedia.org/wiki/Statue_of_Liberty